نتائج المبارياتالرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول


 
 






 
 
 

 الدوري الإماراتي ينطلق السبت بنكهة عالمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
avatarMajd Aqel
مدير شبكة الكرة العالمية

مدير شبكة الكرة العالمية

معلوماتيالجنس : ذكر

عدد المساهمات : 4271

تاريخ التسجيل : 29/05/2009

التقييم : 16


أوسمتي
معاينة الأوسمة
 :

مُساهمةموضوع: الدوري الإماراتي ينطلق السبت بنكهة عالمية   الخميس أكتوبر 13, 2011 5:51 am




ينطلق الدوري الإماراتي لكرة القدم بعد غد السبت بوجود أسماء عالمية من لاعبين ومدربين ستضيف نكهة خاصة على المسابقة التي ستكون المنافسة على لقبها مفتوحة بعكس الموسم الماضي عندما غرد الجزيرة وحيداً في طريقه لإحراز الثنائية التاريخية.

يسعى الدوري الإماراتي إلى استعادة حضوره القوي هذا الموسم عبر الصفقات المدوية التي أبرمتها بعض الأندية، من خلال استقطاب أسماء عالمية وعربية معروفة في مقدمتها الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا والفرنسي ديفيد تريزيغيه والغاني أسامواه جيان والبرازيلي أدينالدو غرافيتي والتشيلي لويس خيمنيز والسعودي ياسر القحطاني والاسترالي لوكاس نيل وغيرهم.

ابتعد الدوري الإماراتي في الموسم الماضي نسبياً عن الأضواء بعدما شهد انتقالات خجولة لا تتناسب أبداً مع الطفرة التي حدثت عامي 2008 و2009 تزامنا مع تطبيق الاحتراف، عندما دفعت أنديته على مدار موسمين نحو 200 مليون دولار لاستقطاب ابرز اللاعبين المحليين والأجانب.

شهد الدوري الإماراتي خلال تلك الفترة صفقات قياسية هي الأعلى على الصعيدين العربي والخليجي والآسيوي، عندما دفع الجزيرة نحو 36 مليون يورو للتعاقد مع البرازيليين ريكاردو اوليفيرا ورافائيل سوبيس، والعين 17 مليون يورو لضم التشيلي خورخي فالديفيا.

تغيرت الحال كلياً الموسم الماضي، فما عدا تعاقد الأهلي مع الإيطالي فابيو كانافارو الذي أعلن في تموز/يوليو الماضي اعتزاله اللعب نهائياً والعمل مستشارا فنيا للنادي، فان بورصة الانتقالات لم تشهد أي صفقات كبيرة مع لجوء الأندية إلى التقشف في أنفاقها.

مارادونا يقود الوصل

ولأول مرة في الدوري الإماراتي الذي انطلق عام 1973، ستكون الأنظار متجهة إلى دكة الاحتياط أكثر من الملعب بعد تعاقد الوصل مع مارادونا ليكون مدرباً له لمدة موسمين.

يخوض مارادونا مع الوصل تجربته الأولى بعد إقالته من منصبه مدرباً للأرجنتين عقب الخسارة أمام ألمانيا صفر-4 في ربع نهائي مونديال 2010 في جنوب أفريقيا، وهو منذ استلامه مهمته رسمياً في النادي الإماراتي في آب/أغسطس الماضي استأثر بالأضواء بسبب ما يمتلكه من شعبية اكتسبها بوصفه أحد أساطير كرة القدم وأفضل من أنجبتهم اللعبة في تاريخها.

لم تكن بداية مارادونا مع الوصل مثالية بعدما تعرض فريقه الأسبوع الماضي لخسارة مذلة أمام دبي المغمور نسبياً صفر-5 في كأس الرابطة، لكن الأسطورة الأرجنتينية "قلل من تأثير ذلك على منافسات الدوري، واعداً بمعالجة كل السلبيات التي ظهرت والاستفادة من دروس الهزيمة الأخيرة".

نجوم من العيار الثقيل

توجد أسماء أخرى من لاعبي الوزن الثقيل الذين كان حضورهم مميزاً في الدوريات الأوروبية مثل تريزيغيه الذي انضم إلى بني ياس حتى نهاية الموسم، وهو بطل مونديال 1998 وكأس أوروبا 2000 مع منتخب بلاده وصاحب لقب أفضل هداف أجنبي في تاريخ يوفنتوس الإيطالي الذي لعب معه من عام 2000 حتى 2010 وسجل له 171 هدفاً.

تعاقد الأهلي الذي سيقوده التشيكي إيفان هاسيك الفائز معه باللقب عام 2009 مع الدولي البرازيلي السابق ادينالدو غرافيتي قادماً من فولسفبورغ الألماني بعدما قاده عام 2009 إلى لقب "البوندسليغا" وتوج هدافاً للبطولة برصيد 28 هدفا، كما ضم الدولي التشيلي لويس خيمنيز الذي سبق له اللعب مع إنتر ميلان ولاتسيو وبارما وفيورنتينا في إيطاليا.

نجح العين في التعاقد مع الدولي الغاني أسامواه جيان قادماً من سندرلاند الإنكليزي بنظام الإعارة حتى نهاية الموسم، وهو يعد من أبرز المهاجمين حالياً وسجل ثلاثة أهداف في مونديال 2010 مع منتخب بلاده الذي خرج من ربع النهائي أمام الأوروغواي بركلات الترجيح 2-4.

كتيبة محترفين عالميين

كما درجت العادة في السنوات الأخيرة، استأثر اللاعبون البرازيليون بحصة الأسد على صعيد المحترفين الأجانب بوجود 13 لاعباً أبرزهم ريكاردو أوليفيرا المستمر مع الجزيرة للعام الثالث على التوالي، ولاعب وسط الأهلي جاكسون غاغا القادم من طرابزون التركي، وثلاثي الوحدة فرناندو بيانو وهوغو هنريكي ومارسيو ماغراو.

جاءت غينيا في المرتبة الثانية من ناحية اللاعبين الأجانب بوجود اسماعيل بانغورا مع النصر للعام الثاني على التوالي، والحسن كيتا (الإمارات)، وأبو بكر كمارا وسيمون فيندونو (دبي)، في حين زاد عدد اللاعبين الأرجنتينيين إلى ثلاثة بعد انضمام ماريانو دوندا (الوصل) وأغانسيو سكوكو (العين) الى ماتياس دالغادو الذي سيخوض موسمه الثاني مع الجزيرة.

وشكل المغرب حضورا مميزا بوجود نبيل الداوودي (دبي) ومحسن متولي وجواد وأدوش (الإمارات)، كما هي الحال مع تشيلي التي يمثلها المتألق مع الشباب منذ ثلاث سنوات كارلوس فيلانويفا وأديسون بوتش (الوصل) ولويس خيمنيز (الأهلي).

توزعت الجنسيات الأخرى على السعودية وعمان والبحرين ولبنان والجزائر وإيران والسنغال وفرنسا والأوروغواي وكوت ديفوار والإكوادور واستراليا ورومانيا وأوزبكستان.

وساهم قرار الاتحاد الإماراتي لكرة القدم بإعادة تطبيق نظام 3+1 الذي يسمح للأندية بالتعاقد مع لاعب آسيوي في زيادة عدد اللاعبين الخليجيين والعرب من القارة.

حضور مميز للمحترفين العرب

وسيعود اللاعب السعودي إلى الملاعب الإماراتية بعد 30 عاماً بتعاقد العين مع ياسر القحطاني قادما من الهلال حتى نهاية الموسم، ليكون ثاني لاعب سعودي يحترف في الدوري بعد عبد الرحمن خيرالله الذي لعب في الشعب بين عامي 1976 و1981.

كما سيشهد الدوري وجود لاعبين من لبنان للمرة الأولى منذ أن لعب شبل هرموش وحسان حيدر مع النصر في منتصف السبيعنات، بعد انضمام يوسف محمد المنتقل من كولون الألماني إلى الأهلي وحسن معتوق من العهد الى عجمان.

وستكون استراليا ممثلة بالعدد الأكبر من اللاعبين الآسيويين في الدوري بعد ضم الجزيرة للدولي لوكاس نيل صاحب التجربة الواسعة في الملاعب الانكليزية، والنصر لمارك بريشيانو القادم من لاتسيو الإيطالي، في حين يضع الوصل اللمسات الأخيرة للتعاقد مع ريتشارد بورتا المحترف في الدوري الأوروغوياني.

ومن أبرز التعاقدات الأخرى، ضم دبي البحريني فوزي عايش والوحدة العماني محمد الشيبة بعدما استغنى الوصل عند خدماته، والشباب الأوزبكستاني عزيز بيك حيدروف، والشارقة والإمارات الإيرانيين ايمان موب علي وبيجمان نوري على التوالي.

منافسة مفتوحة

على الصعيد الفني، سيواجه الجزيرة في رحلته للحفاظ على لقبه الذي أحرزه للمرة الأولى في تاريخه صعوبات كبيرة بوجود أكثر من منافس قوي يسعى لسحب البساط من تحت قدميه.

فقد الجزيرة مدربه البرازيلي ابل براغا الذي كان يعد احد مصادر قوته لوجوده مع الفريق ثلاث سنوات متتالية وفضل العودة لتدريب مواطنه فلومنينيسي، وخلفه البلجيكي فرانكي فركوترن.
أبقى الجزيرة على معظم أفراد تشكيلته التي قادته لإحراز الثنائية بوجود البرازيليين اوليفيرا وجادير باري ودالغادو، في حين دعم صفوفه فقط بالاسترالي نيل والمحليين عبد الرحيم جمعة وعلي راشد.

وسيكون العين الذي أحرز اللقب لاخر مرة عام 2004 من المنافسين الكبار بعدما دعم صفوفه بالروماني ميريل رادوي والقحطاني وسكوكو وجيان إضافة إلى المحليين محمد مال الله وهلال سعيد ومحمد ناصر ومحمد سالم والحارس محمود الماس.

يدخل الأهلي الموسم بقوة بعد ضمه لأبرز الأجانب إضافة إلى الدولي عامر مبارك وجمعة صنقور القادم من الاتحاد كلباء.

كما يملك الوحدة الفائز بلقب الكأس السوبر أولى بطولات الموسم فرصة المنافسة لوجود سبعة دوليين في صفوفه وامتلاكه لأكثر من لاعب واعد.

الشباب يسعى للمنافسة بعد نتائجه المميزة منذ بداية الموسم معتمداً على الثتائي البرازيلي جوليو سيزار وداسيلفا سياو وفيلانويفا وحيدروف، في حين لم تكن استعدادات بني ياس وصيف الموسم الماضي على قدر الطموحات رغم ضمه أكثر من لاعب مميز وفي مقدمتهم السنغالي اندريه سانغور هداف الدوري والعماني فوزي بشير والدوليون يوسف جابر ومحمد فوزي ويوسف جابر وعامر عبدالرحمن.

ويريد النصر نسيان بدايته العادية هذا الموسم خصوصاً أنه قدم مستوى جيداً الموسم الماضي أهله لاحتلال المركز الثالث وضمان المشاركة في دوري أبطال آسيا للمرة الأولى في تاريخه معتمداً بشكل كبير على هدافه الإكوادوري كارلوس تينوريو وبانغورا.

وأكد عجمان والإمارات الصاعدان حديثاً أنهما باستطاعتهما تحقيق المفاجآت بعد تصدر الأول للمجموعة الثانية في كأس الرابطة وفوز الثاني على الوحدة 3-2 الأسبوع الماضي في المسابقة ذاتها، وهو نفس موقف دبي الذي قسا على الوصل بخماسية نظيفة بعد عرض مميز هو الأفضل له منذ سنوات طويلة.



التوقيع


عذرا "نيوتن" ♥️ البايرن هو الذي يجذبنا ♥️

عذرا "ديكارت" ♥️ أنا بافاري إذاً أنا موجود ♥️

عذراً "دافنشي" ♥️ البافاري أجمل من الموناليزا ♥️

عذراً" أديسون" ♥️ البايرن هو مصباح العالم ♥️

عذرا "ايتها الشمس" ♥️ البايرن هى اشراقتي ♥️

عذراً "روما" ♥️ كل الطرق تؤدي إلى ميونخ ♥️

عذراً "جولييت" ♥️ المانيا هي حبيبتي ♥️



 

الدوري الإماراتي ينطلق السبت بنكهة عالمية

 


 

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 -